عاجل

وزير النقل يتفقد مواقع العمل بالخط الثاني من شبكة القطار السريع «أكتوبر- أبو سمبل»

واصل الفريق كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، جولاته التفقدية في مختلف محافظات الجمهورية لمتابعة المشروعات الجاري تنفيذها.

تفقد الوزير يرافقه رئيس وقيادات هيئتي «العامة للطرق والكباري والقومية للأنفاق»، مواقع العمل بالخط الثاني من شبكة القطار الكهربائي السريع أكتوبر/ أسوان/ أبو سمبل؛ والذي يبلغ طوله 1100 كم، وذلك في المسافة من أكتوبر حتى الأقصر بطول 673 كم حيث تابع الوزير التقدم في معدلات تنفيذ قطاعات المشروع المختلفة حيث تم معاينة نقطة الربط مع الخط الأول للقطار الكهربائي السريع العين السخنة / مطروح عند حدائق أكتوبر، والتي ستكون محطة تبادلية بين الخطين، حيث سيكون مرور قطارات الخط الأول في هذه المحطة سطحي والخط الثاني علوي.

كما تفقد الوزير باقي قطاعات المسار وتقاطعه مع الطرق المختلفة مثل (الدائري الأوسطي والإقليمي والصعيد الغربي وبني مزار/ البويطي وديروط / الفرافرة وغيرها من الطرق في هذه المسافة)، وكذلك متابعة أعمال تنفيذ جسر السكة والأعمال الصناعية.

كما تفقد الوزير مواقع 25 محطة في هذه المسافة من إجمالي 36 محطة تشكل عدد محطات الخط الثاني من شبكة القطار السريع وذلك بواقع 6 محطات للقطارات السريعة وهي (الفيوم / بني سويف – والمنيا – أسيوط – سوهاج – قنا- الأقصر)، و19 محطة للقطارات الإقليمية هي (العياط – الفشن – العدوه – بني مزار – سمالوط)؛ والتي وجه الوزير عند تفقدها بدراسة الحركة المرورية وطرق الاقتراب إليها– ابوقرقاص – ملوي – ديروط – القوصية – منفلوط – ابوتيج – الغنايم – طهطا – جهينة – ابيدوس – فرشوط – نجع حمادي – دشنا- قوص).

تابع الوزير، أعمال تنفيذ الهيكل الخرساني للمحطات واطلع على الجدول الزمني الخاص بمدة تنفيذها ووجه بأن تتم كافة الأعمال وفقا لقياسات الجودة العالية و أن تكون محطة الفيوم/ بني سويف محطة خاصة من حيث المداخل وأن يكون المداخل من الجهتين لخدمة محافظتي بني سويف والفيوم، مؤكدا أنه روعي أن تكون موقع المحطات بصفة عامة قريب من الطرق والأماكن السكنية ومناطق التقاطعات مع محاور النيل، لخدمة سكان محافظات الصعيد، وأيضا أن تكون جميع طرق الاقتراب للمحطات حرة وتخدم جميع اتجاهات الحركة المرورية؛ تيسيرا على المسافرين للوصول إلى المحطات من كل الاتجاهات ومن جميع المدن والقرى القريبة.

وأكد وزير النقل، أن يكون المسار بالقرب أو داخل حرم الطريق الغربى قدر الإمكان؛ لتقليل مساحة أعمال نزع الملكيات للمباني والأراضي وخاصة من الأراضي الزراعية القائمة، وتكثيف الأعمال على مدار الساعة خاصة مع أهمية المشروع الذي سيمثل نقلة نوعية هائلة في وسائل النقل الجماعي الأخضر المستدام الصديق للبيئة في مصر.

وأكد وزير النقل خلال جولته في تصريحات صحفية، إن هذا الخط جزء من ممر التنمية اللوجيستي «الإسكندرية/ القاهرة/ أسوان/ توشكى»؛ والذي يتمثل أحد أهدافه في خلق ممر تنموي غرب طريق الصعيد الصحراوي الغربي وربط مناطق الإنتاج الزراعي في توشكى وغرب أسوان وغرب المنيا بمناطق الاستهلاك في القاهرة ومناطق التصدير في الإسكندرية بالإضافة إلى ربط المناطق السياحية اعتبارا من أبوسمبل وأسوان والأقصر وابيدوس وصعيد مصر بمنطقة الأهرام والجيزة في القاهرة.. لافتا إلى أن الخط الثاني يساهم في الربط بين مناطق إنتاج الخامات والمحاجر (أبو طرطور – قنا – أسوان ) بموانئ التصدير والحد من التلوث البيئي الناتج عن تشغيل جرارات الديزل.

جدير بالذكر أن شبكة القطار الكهربائي السريع الجاري إنشائها مكونة من 3 خطوط رئيسية بإجمالي أطوال حوالي 2000 كم منها حوالي 1400 كم لخدمة الصعيد وذلك بالتوازي مع التطوير الجاري لشبكة السكك الحديدية القائمة حالياً بطول 10آلاف كم ويبلغ طول الخط الثاني من الشبكة (اكتوبر / اسوان /ابوسمبل ) 1100 كم ويشتمل على (36 ) محطة وعدد واحد مركزاً للتحكم والسيطرة وورشة واحدة لاعمال العمرة الرئيسية والجسيمة بالاضافة الي عدد 3 نقاط للصيانة والتخزين تقع في مناطق (اسوان – ابو سمبل – سفاجا) و أن السرعة التصميمية للشبكة 250 كم / س والسرعة التشغيلية للقطارات الكهربائية السريعة 230 كم/ س والقطارات الكهربائية الإقليمية 160 كم/ الساعة وقطارات نقل البضائع 120 كم / ساعة، وأن عدد القطارات الكهربائية السريعة بهذا الخط من المقرر أن تصل إلى 20 قطاراً، والقطارات الكهربائية الإقليمية 48 قطاراً بسرعة 160 كم /س، و 20 جرار لنقل البضائع لضمان تحقيق أكبر عائد مالى يغطى مصروفات التشغيل والصيانة فيما بعد مضيفاً أن الهدف من تنويع الوحدات المتحركة (سريعة وإقليمية) هو توفير وسيلة نقل حضارية تناسب كل مستويات الدخل، مع تقديم خدمة متميزة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى