استثمار

رئيس الوزراء: التيسيرات والمحفزات المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

 

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء توقيع مذكرة تفاهم بين جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وشركة شرق بورسعيد للتنمية الرئيسية، بشأن دعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد. 


ووقع مذكرة التفاهم السيد/ باسل رحمي، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والمهندس/ كريم سامي سعد، رئيس مجلس إدارة شركة شرق بورسعيد للتنمية الرئيسية.


وجدد رئيس الوزراء، عقب التوقيع، الإشارة إلى اهتمام الدولة بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وريادة الأعمال، والعمل على اتاحة المزيد من التيسيرات والمحفزات لهذا القطاع المهم، وذلك بالنظر لدوره في توفير المزيد من فرص العمل لعدد كبير من فئات المجتمع، وإلى جانب دوره في نمو حجم الصادرات المصرية، وزيادة قدرة الإنتاج المحلي على المنافسة بمختلف الأسواق العالمية. 

وتستهدف مذكرة التفاهم توفير فرص عمل لائقة ومستدامة من خلال تنمية وتعزيز قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة وريادة الأعمال، وتوفير بيئة مناسبة تشمل البنية التحتية اللازمة والمساحات الصناعية المجهزة والخدمات الأساسية، وذلك بما يحقق مواكبة توجه الدولة الاستراتيجي نحو تعمير سيناء، وتوفير بيئة تشجيعية للصناعات الصغيرة والمتوسطة، جاذبة للمستثمرين، تتيح فرص عمل لائقة لسكان المناطق المحيطة بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد.


وتتضمن مذكرة التفاهم أيضا العمل على تقديم الدعم الفني والتقني لتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة داخل مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، وذلك من خلال توفير مصادر التمويل، وتقديم الاستشارات، وإتاحة التقنيات الحديثة وبرامج التدريب، هذا إلى جانب العمل على تعزيز القدرة التنافسية والتصدير لتلك المشروعات، وما يرتبط بذلك من تطوير القدرات التصنيعية والتكنولوجية، وتوفير الدعم في مجال التسويق والترويج.


وأشار السيد/ باسل رحمي، إلى أنه وفقاً لمذكرة التفاهم، يقوم جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بمهمة التنسيق مع شركة شرق بورسعيد للتنمية الرئيسية، فيما يتعلق بتقييم حجم الطلب الفعلي للصناعات الصغيرة والمتوسطة في المناطق المجاورة جغرافيا للمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، وكذا المساهمة في الجهود التسويقية لمجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة عبر التواجد الجغرافي لمكاتب جهاز تنمية المشروعات بالمحافظات المجاورة.


كما يقوم جهاز تنمية المشروعات بالتعاون والتنسيق مع شركة شرق بورسعيد للتنمية الرئيسية، بوضع آليات لاختيار المستثمرين الجادين، وتوفير البدائل التمويلية الملائمة لتمويل المشروع المؤهل طبقا للسياسات والقواعد المعمول بها من قبل الجهاز، إلى جانب تقديم الخدمات المعاونة والمساندة الفنية للمشروعات التي سيتم تنفيذها.


من جانبه، أوضح المهندس/ كريم سامي سعد، أن شركة شرق بورسعيد للتنمية الرئيسية ستقوم وفقاً لمذكرة التفاهم بتحديد الصناعات الصغيرة والمتوسطة المستهدف استقطابها بمجمع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بمنطقة شرق بورسعيد الصناعية، وبناء وتجهيز مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بما يلائم الصناعات المستهدفة، ويتماشي مع مواصفات الطلب الفعلي، هذا إلى جانب تشغيل وصيانة المجمع بما يضمن استدامته، وتوفير البيئة المحفزة للإنتاج والتشغيل.


وتمت الإشارة إلى أن مذكرة التفاهم تستهدف فئات أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ذات القيمة المضافة الصناعية (المسبوكات – المطروقات- تشكيل وتشغيل المعادن- التعبئة والتغليف- إلى غير ذلك)، والتي ترتبط بشكل مباشر بسلاسل إمداد صناعة القطارات والسيارات، وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى